عودة

تفاصيل الخبر

'الطوارئ والأزمات ' ومركز 'تريندز' ينظمان استطلاعاً للرأي العام حول آثار جائحة 'كوفيد-19'

"الطوارئ والأزمات " ومركز "تريندز" ينظمان استطلاعاً للرأي العام حول آثار جائحة "كوفيد-19"

يوليو 28, 2020 20:56
أعلنت "الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث" بالتعاون مع "مركز تريندز للبحوث والاستشارات" عن إجراء استطلاع للرأي العام بهدف معرفة آراء وتصورات مجتمع دولة الإمارات حيال أزمة فيروس" كوفيد-19"، وآثارها الصحية والاجتماعية والاقتصادية، وذلك خلال الفترة من 28 يوليو الجاري إلى 11 أغسطس المقبل.

ويتوافر هذا الاستطلاع باللغات العربية والإنجليزية والأوردية لإتاحة الفرصة لكافة أفراد المجتمع للمشاركة فيه، على الرابط: 
http://trendsresearch.org/trends-survey/ وأوضحت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث أن هذا الاستطلاع تم إعداده لمعرفة تأثير جائحة "كوفيد-19" على الأوضاع الأسرية والاجتماعية والاقتصادية لأفراد المجتمع، ومعرفة آرائهم في الإجراءات التي اتخذتها الجهات المعنية أو التي يجب أن تُتخذ في مواجهة هذه الجائحة من أجل ضمان فاعلية الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة هذه الجائحة خلال الفترة المقبلة.

ويتضمن الاستبيان العديد من المحاور، أولها يقيس مستوى معرفة المستطلعين بطبيعة الإجراءات الوقائية والاحترازية التي تتخذها الدولة لمواجهة جائحة "كوفيد-19"، ومدى متابعتهم للأخبار المتعلقة بها والمصادر التي يلجأون إليها في ذلك، سواء كانت رسمية من المنشورات المكتوبة والإلكترونية لوزارة الصحة أو من خلال الصحف والمجلات أو مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن قياس درجة وعيهم بطبيعة هذا الفيروس وأهم أعراض الإصابة به، وكيفية التعايش معها، وطبيعة الإجراءات التي يتخذونها من أجل الحفاظ على سلامتهم الشخصية، وعدم تعرضهم للإصابة به.

فيما يركز المحور الثاني من الاستطلاع على التأثيرات الاجتماعية لجائحة فيروس كورونا المستجد على أفراد المجتمع، وذلك من خلال معرفة آراء المستطلعين لطبيعة تأثير الجائحة على حياتهم الاجتماعية والأسرية، ولتصوراتهم للعمل عن بعد والتعليم عن بعد وكيفية ممارسة الأنشطة الرياضية.

فيما يستهدف المحور الثالث معرفة آراء المستطلعين لكيفية تعامل الجهات الرسمية مع فيروس كورونا من خلال عدة مؤشرات تتعلق بالشفافية وطريقة عرض المعلومات المتوافرة عن وباء فيروس كورونا المستجد على وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وقياس الفعالية ومدى تحقيق الأهداف، خاصة في ما يتعلق بالسيطرة على انتشار هذا الوباء بأفضل الطرق وبالسرعة المطلوبة، فضلاً عن مستوى الرعاية، ومجموع الخدمات /الصحية، المساعدات المادية، إلخ.../ التي تقدمها الحكومة للمتضررين جراء هذا الوباء ولأفراد المجتمع بشكل عام.

كما يتضمن هذا المحور أيضاً معرفة تقييم المستطلعين للكيفية التي تعاملت بها الجهات والقطاعات المختلفة في الدولة مع جائحة كورونا، وخاصة القطاع الصحي والاقتصاد والمنظومة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث وقطاع الأمن والشرطة والمرور وقطاع المواصلات والنقل والجهات الخيرية والإنسانية وقطاع البلديات، فضلاً عن قياس درجة رضا أفراد المجتمع حيال الإجراءات التي اتخذت لمواجهة فيروس كورونا، وخاصة في مجالات العمل عن بعد والتعليم عن بعد وإغلاق أماكن العبادة وإغلاق المولات وإغلاق الحدائق العامة والأماكن الترفيهية.

أما المحور الرابع من الاستطلاع فيستهدف معرفة أفراد المجتمع بطبيعة التأثير الاقتصادي والاجتماعي لجائحة فيروس كورونا المستجد، واحتمالات تعافي الاقتصاد الوطني بسرعة بعد تخفيف الإجراءات في الإمارات، وطبيعة تأثير الجائحة على فرص العمل ومستوى الإنفاق المالي للأفراد، وتقييمهم للإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتخفيف قيود الإغلاق من قبيل إعادة فتح بعض الأنشطة والخدمات والمرافق واستمرار التعقيم وساعات تقييد الحركة واستمرار التعليم عن بعد والصلاة في المساجد والسماح بالتجمعات لـ 30-50 فرداً. ويتضمن هذا المحور أيضاً أسئلة ترتبط بمعرفة آراء المجتمع عما إذا كانت دولة الإمارات تجاوزت المرحلة الحرجة من انتشار فيروس "كوفيد-19"؟ وتوقعاتهم للمستقبل؟.

وقد دعت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث أفراد المجتمع، مواطنين ومقيمين في مختلف إمارات الدولة، إلى المشاركة في هذا الاستطلاع، للتعرف على آرائهم والاسترشاد بها في تطوير التدابير والإجراءات الاحترازية التي من شأنها تعزيز سلامة المجتمع والوقاية من هذا الوباء مع عودة النشاط الاقتصادي خلال الفترة المقبلة.